سلام علیکم یا اخوانی الاعزاء فی کل بقاع الارض انا شاب من مدینة الحویزة ام العروبة وعاصمة العلم والثقافة الاسلامیةو العربیة الاصیلةقصدی من انشاء هذه المدونة هو التطرق الی حضارة الحویزة العملاقه ، هذه المدینة القدیمة  التی احتضنت اکبرعلماء وشعراء ومفسرین امثال:عبد علی العباس الحویزی صاحب کتاب تفسیر نورالثقلین وابن معتوق الحویزی الشاعر الکبیر الذی ابهر العالم العربی فی قصائده الجمیله .هذه المدینة ای الحویزة هی التی اخترعت قوالب شعریه کثیرة امثال البند الذی لم یکن قبله سائدا فی الشعر العربی وهوالذی تولد اول مره فی الحویزهمن رحم افکار المشعشعی الحویزی والنعی لاول مره فی العالم العربی کذلک تولد فی الحویزة من آهات واحزان امراة حویزیه تدعی فدعة بنت علی الصویلح التی فقدت اخیها وصارت تبکی وتقول فی رثاء اخیهالمقتول:                                                                                                  شفت الضعن طر الحویزه
ومجفنینه بثوب ریزه
یاشوفه الوالی عزیزه
لکعد على جرفک یکارون
واناشد الیرحون ویجون
تجونی لو تعمه العیون


ومن هناک انتقل الى محافظة میسان بحکم القرب من هور الحویزه وبحکم العادات والتقالید الاجتماعیة المتقاربه والظلم الذی وقع على المراة هنا وهناک

وکانت الشاعرة (فدعه بنت علی الصویلح) من اشهر من قال النعی وکانت دائما تطلب الثار لااخیها حسین وزوجها عبود

فتقول...

یبات الکلب یحسین ملهود
یطحن بمده ویعجن اجبود
اشلون خویه بثار عبود
عکبه تظل زنودها بنود                                                                                        الشیخ عبدعلی الحویزی العروسی :الشیخ عبد علی بن جمعة العروسی، الحویزی کان احد مفاخر خوزستان الذی اشتهر فی العلم و ادب و هو عالم جلیل من أهل الحویزة و لم یحدد تاریخ ولادته فی المصادر التاریخیة، و لا خصوصیات احواله و لکن ما ثبت فیها هو انه ولد فی القرن الحادی عشر الهجری بمدینة الحویزة فی إیران. کان فاضلاً  من فضلاء عصره، جلیل القدر، و فقیهاً من فقهاء زمانه، مفسراً الف تفسیر نور الثقلین، وقال عنه العلامة الطباطبائی صاحب المیزان یصف تفسیره:(... ومن أحسن ما جمعته أزمنة المجاهدة بعواملها وخطته أیدی التحقیق بأناملها فی هذا الشأن –أو هو أحسنه- هو کتاب نور الثقلین لشیخنا الفقیه المحدث البارع الشیخ عبد علی الحویزی ثم الشیرازی... ولعمری أنه الکتاب القیّم الذی جمع فیه مؤلفه شتات الأخبار الواردة فی تفسیر آیات الکتاب العزیز).

و یقال عن تفسیریه نور الثقلین: هو أهم الآثار التیترکها الشیخ الحویزی رضوان الله علیه، وهو تفسیر روائی یعتمد الأخبار والآثار کما وصفه المترجمون والکتاب. ومن أهم مزایاه أنه اعتمد فیه على المأثور من الروایات الواردة عن الرسول الأعظم صلى الله علیه وآله وعن أئمة الهدى آل بیت النبی صلوات الله علیهم بطریقة تکشف عن سعة اطلاعه وکثرة تتبعه للأخبار من مصادرها المتعددة، وهو لا یوضح فیها رأیًا بل یأتی بالروایة فی مقام التوضیح والاستشهاد والتفسیر والتأویل والتأیید وغیر ذلک، تارکًا الأمر للمحققین بأن یحققوا ویدققوا فیها. إلا أنَّ الملاحظ أنَّه رضوان الله علیه قد ساق الکثیر من الروایات الضعیفة والمرسلات وقلیل من الروایات المأخوذة من المصادر المعتبرة. کما أنه غیر مستوعب لتمام آیات القرآن الکریم بل بعضه لأن منهجیته قائمة على التفسیر بالروایة فإذا لم یجد أو یقف على روایة فإنه لا یذکر تفسیر للآیة حینها.  وقد ذکر المصنف رضوان الله علیه فی مقدمة الکتاب تعریف بتفسیر جاء فیه: إنی لما رأیت خدمة کتاب الله والمقتبسین من أنوار وحی الله سلکوا مسالک مختلفة، فمنهم من اقتصر على ذکر عربیته ومعانی ألفاظه. ومنهم من اقتصر على بیان التراکیب النحوی، ومنهم من اقتصر على استخراج المسائل الصرفیة، ومنهم من استفرغ وسعه فیما یتعلق بالإعراب والتصریف، ومنهم من استکثر من علم اللغة واشتقاق الألفاظ، ومنهم من قرن بین فنون عدیدة، أحببت أن أضیف إلى بعض آیات الکتاب المبین شیئًا من آثار أهل الذکر المنتجبین ما یکون مبدیًا بشموس بعض التنزیل وکاشفًا عن أسرار بعض التأویل. وأما ما نقلت مما ظاهره یخالف لإجماع الطائفة المحقة فلم أقصد به بیان اعتقاد ولا عمل، إنما أوردته لیعلم الناظر المطلع کیف نقل وعمن نقل؛ لیطلب له من التوجیه ما یخرجه من ذلک، مع أنی لم أخل موضعًا من تلک المواضع عن نقل ما یضاده ویکون علیه المعوَّل فی الکشف والإبداء

و کان نحویاً  وله تألیفات فی النحو، و کان ادیباً من ادباء عصره، شاعراً فصیحا من شعراء  زمانه و له دیوان شعر وأشار صاحب الذریعة إلى تصانیف الشیعة الأغا بزرک الطهرانی أن للشیخ المذکور دیوان شعر باسمه، و کان بلیغاً، و مؤلفاً، و جامعاً للعلوم والفنون. وکان من المعاصرین لصاحب الوسائل الشیخ الحر العاملی وکذلک لصاحب البرهان السید هاشم البحرانی ومن تلامذته السید نعمة الله الجزائری صاحب الأنوار النعمانیة. انتقل الى مدینة  شیراز وسکنها. توفی رضوان الله تعالى علیه فی سنة 1112هـ.